25 February 2015

يومي

وبعد اليوم المكتظ بالأشغال والأحاديث
وبعد أن أنفض ركام الحروف عن حذائي
وتخفت الأنوار
وأغتسل بسكون هذه اللحظة
ويرجف ذاك الشئ في زاوية القلب
لا مانع لدي
بتاتاً
أن تطل بخفة السحاب
وبرفق البخار المتمايل فوق كأس البابونج
وتسألني
بقبلة على جبيني
دون دعوة مني
كيف كان يومي


أمل - فبراير 2015

No comments: