15 December 2010

على هذه الأرض ما يستحق الحياه



رائعة الكبير محمود درويش، بمصاحبة الفلسطينيين الوسيمين تريو جبران، تبعث فينا الأمل، رغم كل مصائبنا..

على هذه الأرض ما يستحق الحياة:
تردد إبريل
رائحة الخبزِ في الفجر
آراء امرأة في الرجال
كتابات أسخيليوس
أول الحب
عشب على حجرٍ
أمهاتٌ يقفن على خيط ناي
وخوف الغزاة من الذكرياتْ.

على هذه الأرض ما يستحق الحياةْ:
نهايةُ أيلولَ
سيّدةٌ تترُكُ الأربعين بكامل مشمشها
ساعة الشمس في السجن
غيمٌ يُقلّدُ سِرباً من الكائنات
هتافاتُ شعب لمن يصعدون إلى حتفهم باسمين
وخوفُ الطغاة من الأغنياتْ.

على هذه الأرض ما يستحقّ الحياةْ:
على هذه الأرض سيدةُ الأرض
أم البدايات
أم النهايات
كانت تسمى فلسطين
صارتْ تسمى فلسطين

سيدتي:
أستحق، لأنك سيدتي
أستحق الحياة.

2 comments:

السيد أحمد رضا said...

سلامي إلى روح درويش.. وإلى آنامل الثلاثي جبران... وإلى كلكِ

nidal nobany said...

رحم اله شاعر نا محمود درويش وكل شهداء امتنا العربية
لقد كان شعراء الادب الثوري متنبئون بحتمية الواقع والمستقبل