01 September 2010

..عن "الهاوية"..


"الهاوية"
لا أعرفها
ما رائحتها؟
كيف شكلها؟
ألديها صوت أم لا..؟
لا أعلم
وما دمت لاأعلم
فهي ليست بموجودة..
هناك فقط
دائماً وأبداً
ضوءٌ في آخر النفق..
يمد ألسنته إلى عينيّ ويشدهما إليه
إلى رئتيَّ وينفخ فيما الهواء..
في آخر النفق ضوء
ومن كل نبضٍ يولد نبض
والنبض لا يموت
لا بصف كلماتٍ جبانة
ولا بدبابةٍ..
في آخر النفق ضوء
و جسدي وإن دفن تحت التراب، قاوم مكانه الشجر..
وإن قطعوا الشجر، لن تصمت الأرض،
فالنبضُ نبضٌ واحد..
والشمس خالدة،
تحرق وتحيي..

No comments: